new quranation site head banner 2

هل القوامة حق مطلق للرجل على المرأة؟

بواسطة القاضي ابوتُبع الطيب
القاضي ابوتُبع عبدالسلام الطيب اخذ على نفسه بناء موقع يساهم في نشر الفكر المنطقي الحر الذي ينسجم مع كتاب الله و يواكب العصر في تأويله
يونيو 29, 2022

مصطفى فهمى

الرجال قوامون على النساء (بحث مختصر)

القوامة ماهيتها و مداها ومجالها

دعوة للتفكر

إن اللاحق فى هذا البحث لهو دعوة للتفكير و التفكر و العقل و التدبر و البحث فيما هو وارد إلينا و مشهور لدينا بالنقل سواء كنا من العامة أو من الخاصة من فقه و تفسير و أثر – وهو بالضرورة ليس كل ما قيل – نأخذه مأخذ المسلمات و نقدسه و نلحقه بالشارع سبحانه و تعالى و نجزم و نرهب الناس أن هذا مراده.

تم اختيارى لموضوع مشهور فى الفقه و التفسير قد يكون صادما لأغلب الناس و ذلك عن عمد ليكون مثالا لعموم الحال و ليس لخصوص الموضوع.

ونستشهد لهذه الدعوة بالآيات التالية بوجوب إعمال العقل وعدم القصر على النقل غير العاقل و التشبث به.

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ (170) وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ (171) البقرة}

{إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الأوَّلِينَ (71) الصافات}

تمهيد

نبدأ البحث بالأسئلة التى نرى أنها دائما تكون مثارة فى الأذهان عند التعرض لموضوع القوامة و مناقشته.

هل القوامة للرجل على المرأة حق مطلق؟

هل الرجل أعلى درجة عن المرأة؟

هل مجال القوامة يكون فقط بين المرء و زوجه أم هو أشمل و أعم؟

تلك أسئلة، الإجابة عليها قد تكون صادمة للكثيرين، الذين إجابتهم تكون نعم بالضرورة، اعتمادا على ما تلقوه من السلف بلا تفكر و لا تدبر و مارسوه بلا تعقل، وإن كانت إجابة السابقين تواكب حالهم الاجتماعى ( الذكورى) و علمهم فى زمانهم و مكانهم ، فنحن هنا نحاول الإجابة على تلك الأسئلة بموضوعية ومنطق حالنا الاجتماعى المعاصر و

عالمنا الحالى، متسلحين بإيماننا بأن القرآن صالح لكل مكان و زمان و إنسان، و معتمدين على الأدوات التى أتاحها الله لنا و هى العلم و العقل و القرآن { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17) القمر}

المنهج المتبع

الخطاب فى اللغة العربية لطائفة تحوى ذكور و إناث يكون الاسم أو الوصف أو الفعل المذكر هو المستعمل فى الخطاب ويُحمل للجنسين معا طالما كان السياق لا يؤكد اختصاصه للذكور فقط

مثال 1 يحمل للجنسين: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ (طائفة تحوى ذكور و إناث) إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ (مفرد يحتمل مذكر أو مؤنث) الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ (مثنى يحتمل مذكر أو مؤنث) إِنْ

أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ (جمع يحتمل مذكر أو مؤنث) ….. إلى آخر الآية (المائدة)

و يُحمل للذكور إن كان السياق يؤكد اختصاصه للذكور فقط، و إن كانت الطائفة من النساء فقط فيضاف له تاء التأنيث أو نون النسوة

مثال 2 يظهر فيه التخصيص: وَإِنْ أَرَدْتُمُ (طائفة تحوى ذكور فقط) اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا

فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (20) وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ (طائفة تحوى إناث فقط) مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا (21) النساء 

معانى كلمات ذات علاقة بموضوع البحث

قوم: تطلق على الجماعة من الرجال و النساء المٓقام والمُقام: موضع القدمين القيوم: الذى لا ند له

قوام: ما يعاش به قامة: نصبه فهو قائم

قام: أى “مان” أى قام بكفايته وشأنه و قوّام: أى موّان (فعّال) أى دائم الكفاية ورعاية الشأن أقام: أقام بالمكان إقامة و أقام الشئ أدامه أو أزال عوجه

بعض : بعض كل الشيء أى طائفة منه و جمعها أبعاض. و تتبعضض: أى يتناول بعضها بعضا و بعضته تبعيضا أى جزأته و تنبعض أى تتجزاء و عليه نقول أن البعض طائفة أو جزء من الكل، يحوى مثل ما يحويه الكل و لكن لا يستوعبه و لا يرقى إلى مساواته أو الزيادة عنه

الآية:

{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34)} النساء}

فباعتبار أن فهم كلمة رجال تعود على الذكور و كلمة نساء تعود على الإناث فى سياق الآية (حيث أن هناك فهم معتبر آخر، لكلمة رجال باعتبارها صفة من تحقق لهم القدرة على السعى و كذلك كلمة نساء باعتبارها جمع لمفرد نسئ الذى يفيد التأخر و يؤخذ بهما سواء للذكر أو الأنثى، حسب تحمل السياق له و عليه أدلة كثيرة فى القرآن و المعاجم، و إن كنا لا نأخذ بهذا الاعتبار هنا، ليس رفضا منا لذلك الرأى المعتبر، و إنما تبسيطا للبحث و تقليلا للخلاف، حيث نرى بالأخذ بأى الاعتبارين لن يكون هناك اختلافا كبيرا فى المفهوم المراد بيانه فى هذا البحث)

و عليه تفهم القوامة من الآية على النحو التالى:

قوامة الرجل على المرأة فى القرآن هى تكليف من الله، – حيث فى اللغة (على) تفيد الإلزام مثال {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43) الزخرف}- و لا تفيد ارتفاع الدرجة فإن كان مراد الله هو أن الرجل أعلى مكانة و شأننا من المرأة، لزم أن يكون النص (الرجال قوامون عن النساء) – حيث أن (عن) تفيد الاستعلاء و المجاوزة- و ينطبق هذا أيضا على فهم الآية {… وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ

حَكِيمٌ (228) البقرة} و تلك الدرجة ليست درجة علوا لشأن و مكانة أو أفضلية الرجل عن المرأة بل هى مرهونة بأداء التكليف الذى كُلف به الرجل أصلا ليكون قواما أى دائم الكفاية ورعاية الشأن للمرأة، فإن انتفت عنه القدرة

على القوامة أو نقص أداؤه لها انتفت عنه تلك الدرجة.

أن الرجال (الطرف الأول) مكلفون و ملزمون – كما سبق و شرحنا – بدوام كفاية و رعاية و قيادة شأن النساء (الطرف الثانى) سواء كانت زوجة أو أخت أو أم أو من تجب عليهم حق الكفاية و الرعاية من النساء بالمودة و الرحمة، وهذه هى القاعدة العامة الأساسية و هى بمثابة المسئولية و الواجب و التكليف و الإلزام من الله للرجال و الدليل {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ}.

وإن كانت القوامة تكليف من الله للرجال فإن استحقاقها يكون أمر آخر، و يستدعى بضرورة تحقق شرطين يقعوا على التوالى و إلا انتقلت إلى طرف أخر يستحقها و يمارسها

الشرط الأول: يتحقق بتوفر القدرة للإنسان و اكتسابها من فضل الله {بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ} على توفير الكفاية و الرعاية بالمودة و الرحمة و بالتالى كان لهم القدرة على تحمل مسئولية القوامة

الشرط الثانى: يتحقق بقيام الذين تحقق لهم الشرط الأول (اكتسبوا من فضل الله)، بترجمة تلك القدرة التى اكتسبوها إلى فعل الإنفاق بما يكفل الكفاية و الرعاية بالمودة و الرحمة {وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ} و بالتالى يعطيهم حق القوامة و القيادة على البعض الآخر

ولكن تلك القاعدة العامة و المسئولية الأصيلة {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ}لا تكون متوفرة للرجال أو مطبقة فى كل الأحوال، فسمح الله بانتقال تلك المسئولية و حقوق القوامة إلى طرف آخر فى حال انتفائها عن الرجل المكلف بها، بدون التقيد بالجنس و الدليل على ذلك {بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ}.

فكما شرحنا سابقا معنى كلمة (بعض) فلا يمكن أن يكون المقصود بها هنا أن (بعضهم الأولى) هم (مجموع الرجال فقط) من مجموع الرجال و النساء، و إلا تبقى من هذا المجموع – (بعض الثانية) – (مجموع النساء فقط)، و هذا لا يستقيم فى اللغة حيث كان يجب الإشارة لهن بلفظ (بعضهن) حيث أن المتبقى كلهن نساء،

وعلى ما سبق نجد أن المقصود {بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} أن (بعضهم الأولى) مقصود بها بعض من طائفة الرجال و النساء معا و أن (بعض الثانية) مقصود بها البعض الآخر المتبقى من ذات طائفة الرجال و النساء.

ويمهد الله لهذا المعنى صراحة فى الآية التى تسبقها

{وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (32)}النساء

فإن لم يصلح الرجل للقوامة بعدم توافر الشروط و صلحت المرأة للقوامة و توافر لها الشرطى القوامة السابق ذكرهما، كان من حقها القوامة {فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ}، فإذا نشزت المرأة القوامة بالخروج عن شروط القوامة بالتسلط و الاستبداد على من تقوم عليهم، زوج كان أو أخوة أو أبوين أو على من تجب عليهم حق الكفاية و الرعاية من الآخرين، بالمودة و الرحمة، جعل الله لأى من هؤلاء حق مراجعتها و تقويم سلوكها – كلّ حسب علاقته بها – فإن عادت إلى الحق كفوا عنها {وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرً} مع لزوم التنويه أن كلمة ضرب لا تعنى الإيذاء البدنى فقط بل وتعنى أيضا اتخاذ التدابير و الإجراءات الشديدة

وعالج الله نشوز الرجل فى حال فرض قوامته على المرأة مع إخلاله بكل بمقوماتها أو بعضها بقوله تعالى

{وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (128) النساء}

و النشوز من البعل هنا هو الخروج عن خط القوامة بالتكبر و التسلط و الاستبداد،و الأعراض بالتفريط فى الشؤون أو بإهمال القيادة و الرعاية بالمودة و الرحمة.

فإن لم تقبل المرأة بالأمر حسب وضعها الاجتماعى و الثقافى فعليهما العمل على التقارب والإصلاح و على ألا يستأثر أحدهم بالخير لنفسه و ينفيه عن الآخر.

(و الجدير بالذكر، و الغائب عن الكثير، هو أن البعل ليس هو الزوج كما يعتقد الكثير.

فالبعل فى اللغة هو المعيل و الكفيل و المصاحب وعليه يمكن أن يكون كل من الأب و الأخ و الابن أو من فى حجره امرأة، و البعل علية قوامة من يعول، و عليه نستنتج أن القوامة لا تختص فقط بعلاقة المرأة و زوجها بل تعالج علاقات أوسع و أعم و الفرق بين البعل و الزوج لنا فيه بحث ينشر مستقبلا بإذن الله)

الخلاصة:

إن كانت الآيات قد يرى البعض من ظاهرها أن معالجة القوامة هى للأسرة فقط، تكون تلك رؤية قاصرة فما يصلح لقيامها فى الأسرة يصلح لقيام ما يتعداها من كيانات أكبر و أوسع و كلمات الآيات تتحمل ذلك.

إن القوّام هو من له القدرة و يقوم بتفعيلها، على كفاية و رعاية شأن من هم فى قيادته و رعايته بالمودة و الرحمة، و القاعدة العامة الأساسية و التى هى بمثابة تكليف من الله للرجال بالقوامة، لا تكون سارية فى كل الأحوال

لأسباب منها العسر المالى أو عدم القدرة على العمل أو سوء الإدارة أو سوء الخلق أو ما إلى ذلك مما يعوق القدرة أو تفعيلها على كفاية و رعاية شأن من هم فى قيادته بالمودة و الرحمة.

وعليه؛ أن مسئولية قوامة “الكيان” – سواء كانت أسرة أو جماعة أو كيان اقتصادى أو قبيلة أو وطن – تكون لمن يستطيع أن يحققها بإتمام شروطها و أداء مسئوليتها ويكون له ما يقابلها من حقوق القيادة، و إلا تنتفى حقوق القيادة

و تنتقل إلى طرف آخر قادر على ذلك سواء كان رجلا أو امرأة.

{قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (24) قل لا تسألون عما أجرمنا ولا نسأل عما تعملون (25) قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق وهو الفتاح العليم (26) سباء}

هذا قولنا و فهمنا من مكاننا و فى زماننا و حسب علمنا و يجب أن يأتى من بعدنا من يفعل مثلنا.

المراجع

(1) العقل للفهم. (2) القرآن بفهمه بالعقل. (3) المعجم لمعرفة لسان العرب

قد تعجبك أيضاً

من هم اصحاب الفيل؟

أصحاب الفيل بين خرافه اهل التراث وحقيقه القرآن ابو مهند باجابر أصحاب الفيل بين خرافه اهل التراث وحقيقه القرآن ادعى اهل...

اقنعوهم ان استطعتم

يريد البعض صياغة الإسلام كدين للبدو والأعراب وليس كدين عالمي لكل ...

اكذوبة بنى الإسلام على خمس

كتبه الباحث: بدر عبدالله بنى الإسلام على خمس، " شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء...

الارشيف

Soon as i get home (instrumental)

بنسبة 2Pac | Soon as i get home (instrumental)